حزيران 21 2018,     - English | Français | بالعربية
Faire Un Don
أخبار وأحداث
الأخبار
بيان الهيئة العامة ، شباط 2018


                                                                   بيروت، في 7 شباط 2018

المجلس العام الماروني

                                بــيـــــــــان


      


أولاً:  أثنى أعضاء الهيئة التنفيذية على مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، التي أعادت روح التعاون بينه وبين رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في إجتماع القصر الجمهوري بالأمس بحضور رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، وأملوا أن تتعزّز هذه العلاقة بينهم إلى ما فيه النهوض بلبنان بعد خبوٍ طال أمده، وإنعكس بسلبياته على شؤون الناس وقضاياهم المعيشية الملحة، في الوقت الذي يتعرّض فيها لبنان لتحديات إسرائيلية، وتهديدات لثروته النفطية والغازية في البلوك 9 الفاصل، والمُنتَظر أن يُحتَفَل بتلزيمه في 9 شباط.     


ثانيًا: ثمّن الأعضاء مواقف سيّد بكركي، نيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، التي دعت في عظاته المتكرّرة إلى التخلّي عن المصالح الشخصية والحزبية والطائفية لصالح المصلحة العليا للبلاد، لأن الوطن هو الحاضن الضامن لكل الفئات والمكونات تحت سقف الدستور والحقوق والمواطنة الحقيقية.


ثالثاً: حذّر الحاضرون من أي إنجرار إقليمي، في ظل التقلّبات الخطيرة في المنطقة التي لم تتّضح معالمها ومصيرها، وإعتبروا ما يجري من إعداد وإستعداد وإسترداد لمواقف أُفرغت من الإرهاب التكفيري، بأنها نذير شؤم على مصير المفاوضات المترنّحة ما بين جنيف وسوتشي، مِمّا يرتّب علينا التنبّه والإستنفار لتفادي شظاياها على الوضع الداخلي في لبنان.


رابعاً: دعا المجتمعون إلى التمسّك بإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها المحدّد، لِما لها من تأثير على خيارات وتطلّعات اللبنانيين، الذين تاقوا إلى وجوه جديدة في الحياة الديمقراطية مهما كانت حظوظ التغيير في حياتنا البرلمانية بعدما شهدت ثلاثة تمديدات متتالية بوكالة منتهية صلاحيتها. فالإنتخابات التشريعية تمليها ضرورات داخلية أكثر منها خارجية، خصوصا وأننا  على عتبة ثلاثة مؤتمرات دولية لمساعدة لبنان على الصعيدين  الاقتصادي والامني، ناهيك بملف النازحين السوريين  الذي بدأ يستنزف طاقة خزينة الدولة بعد قرار الأونروا بتخفيض المخصصات المالية إلى أدنى مستوى، لاسيما أن إنطلاقة عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تميّزت بإنجاز قانون إنتخابي يعتمد النسبية الجزئية من خلال الصوت التفضيلي الذي يترك هامشًا للجيل الجديد للمشاركة الفاعلة في الحياة السياسية.


خامساً: أكّد الأعضاء على أهمية القداس الإحتفالي الرسمي، الذي ينظّمه المجلس العام الماروني في  كنيسة مار مارون - الجميزة، ويترأسه للمرّة الأولى، نيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بمعاونة سيادة المطران بولس مطر، إحتفاءً بشفيع طائفته القديس مار مارون لِما له من أهمية ودلالة على الصعيد الوطني.


سادساً: درس الأعضاء شؤونًا إدارية في نطاق قطاعات المجلس التي تُعنى بتأمين الوضع المدرسي المتأزّم والصحّي المهم وسط ضائقة معيشية خانقة، فضلاً عمّا أمكن تأمينه على صعيد الإعانات العينية لتليبة الحاجات الملحة لمَن هو بحاجة ماسة إليها ضمن الإمكانات المتوفّرة.



07 شباط 18

Addresse Complète
بيروت، مدور، شارع الرهبان
بناية المجلس العام للجمعيات المارونية، الطابق الثامن والتاسع
صندوق البريد 175/475 بيروت لبنان

الهاتف:

فاكس:
البريد الإلكتروني:    
+٩٦١ ١ ٤٤٩٥٠٠/ +٩٦١ ١ ٤٤٢٠٢٩
+٩٦١ ١ ٥٦٥٦٥٢/ +٩٦١ ١ ٤٤٨٨١٦
+٩٦١ ١ ٥٧٢١٥٧
[email protected]
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٢, المجلس العام للجمعيات المارونية
تصميم وتطوير: Borninteractive.com