المجلس العام الماروني
بيروت، في 24/07/2019.

بــيــــــان

اجتمعت الهيئة التنفيذية للمجلس العام الماروني في مقره المركزي في المدوّر، وترأس الاجتماع رئيس المجلس الوزير السابق وديع الخازن بحضور نائب الرئيس المحامي اميل مخلوف والأعضاء، حيث تمّ البحث في ظروف البلاد الدقيقة وإخراج موازنة 2019 وفق إعتبارات إستثنائية للمرة الثانية. وعلى الأثر أصدر المجتمعون البيان التالي
أولاً: أبدى الحاضرون إرتياحهم إلى الأجواء الوفاقية على إنجاز موازنة 2019، بعدما أُشبعت درسًا في جلسات مجلس الوزراء الـ21 وجلسات لجنة المال والموازنة في المجلس النيابي الـ31، بفضل إدارة الخلافات على خلفية وطنية من رئيس المجلس النيابي نبيه بري وتنسيقه مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة الشيخ سعد الدين الحريري ورئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان وأعضاء اللجنة. وإعتبروا أن هذه الموازنة هي بمثابة الخطوة الأولى في إتجاه السنوات المقبلة إنطلاقًا من موازنة 2020 لإعتماد منهجية تدرّجية في تخفيض نسبة العجز المطلوب للوصول إلى بر الأمان الإقتصادي والإجتماعي وإصلاح الأوضاع المتردية في أماكن من مؤسسات الدولة، حتى تُستَعاد ثقة المواطنين بالدولة والمجتمع الدولي بلبنان
كما شدّدوا على أنه من المعيب أن يبقى مصير إجتماع الحكومة معلّقًا مهما تكن الأسباب، فالأوضاع الإقتصادية المتردية والإختناق المعيشي لم تعد تحتمل البذخ السياسي والتأخير في إنعقاد مجلس الوزراء، لأن مصير لبنان على المحك ومن الأولى إنقاذه قبل فوات الأوان
وبرغم القلق العارم من تدنّي الأوضاع المعيشية، رأت الهيئة أن لبنان الأعجوبة الرائدة في العيش وتجاوز المحن، ذاهب إلى التعافي بفضل تضامن الرؤساء على رعاية المصالحات مع النفس والبعض بعدما شقّ على هذا البلد أن يبقى رهينة التداعيات الإقليمية في مسألة النزوح السوري وأعبائه الضاغطة على ظروفه الإقتصادية والإجتماعية

ثانيًا: ساء المجتمعون عودة الإهتزاز الأمني والإجتماعي في الجبل بعد حادثة قبرشمون الأليمة، والتي تميل إلى الإنحسار، نظرًا لصلابة المصالحة التاريخية التي حقّقها غبطة البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير الكلي الطوبى، والتي يتابع مسيرتها غبطة أبينا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مواجهًا كل التحديات الداخلية والخارجية، حتى بعد غياب، البطريرك صفير، هذا الرمز الكبير الذي أعاد إلى الجبل الثقة بالعيش معًا وبكرامة جميع الأطراف تحت سقف الدولة.
وأثنوا على الجهود المضنية التي بذلها كل من فخامة الرئيس العماد ميشال عون والرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري، بالتعاون مع الجيش اللبناني وباقي القوى الأمنية، في معالجة ذيول ما حدث من إضطرابات وصدمات في الجبل، وأملوا في أن ينجح مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، بالمساعي التي يقوم بها، لتجنيب البلاد خطر الإطاحة بالوفاق الوطني

ثالثًا: حيّت الهيئة الإهتمام البالغ بأوضاع المسيحيين في إنعقاد مؤتمر الحريات الدينية تحت قبة الكونغرس الأميركي، وبحضور لبنان ممثلاً بمعالي وزير الخارجية المهندس جبران باسيل، والذي عُقد لأول مرة في مقر رئيسي في الولايات المتحدة الأميركية.
وأملت في أن يساعد على حلحلة سريعة لمعضلة النازحين السوريين وإنصاف اللاجئين الفلسطينيين في عودتهم وفق القرار الدولي رقم 194 الصادر عام 1948 والذي أنجزه ممثل لبنان في الأمم المتحدة الدكتور شارل مالك والذي تولى رئاسة هذا المجلس في خمسينيات القرن الماضي وحقّق أهم إنجاز إلى جانب سيدة البيت الأبيض مسيز روزفلت شرعة حقوق الإنسان العالمية

رابعًا: أدان المجتمعون بشدّة الإنتهاك الفاضح للمقدسات المسيحية في العروض الفنية التي ستقدّمها فرقة « مشروع ليلى » في مهرجانات بيبلوس الدولية وإعتبروه تطاولاً غير مسبوق على الحرمات والحريات الدينية تحت شعار حرية التعبير، ولو بالتهكّم والإستهتار والإستخفاف بمشاعر المواطنين لأية طائفة أو مذهب. وطالبوا المسؤولين بإحالة هذه القضية إلى القضاء المختص لوضع حد لهذه الحرية « الخليعة » التي لا يمكن أن تمر من دون أي جزاء، وبإيقاف عرض « مشروع ليلى » على أرض القداسة والحضارة والتاريخ، « جبيل ».
كما شجب الحاضرون التسلّل، عبر تجربة فنية في موسيقى الروك في مدينة البحر والحرف « جبيل »، لتلطيخ صورة الدين النقية بمنتهى الوقاحة والفجور وإعتبروا هذه الظاهرة بعيدة عن التقاليد المجتمعية في لبنان، وشدّدوا على وضع رقابة مشددة على وسائل التواصل الإجتماعي لأنها في حالة فلتان وأذية بسمعة لبنان تنافي تاريخه الطويل والعريق في إحترام المعتقدات الدينية

خامسًا: رحّب الأعضاء بإختيار سيادة المطران بولس عبد الساتر رئيسًا جديدًا لأساقفة بيروت خلفًا لسيادة المطران بولس مطر بعد إنتهاء ولايته. وإعتبروا هذا الخيار الكنسي يمثّل خطوة متقدّمة بعد حقبة أثبت فيها الحبر السابق عن جدارة وإقتدار وعطاءات وتضحيات لأبرشيته.
والهيئة، إذ يسرّها إسناد هذه المسؤولية إلى سيادة المطران بولس عبد الساتر، فهو بمثابة خير خلف لخير سلف، وهي تتوسّم منه أن يمضي سيادته في إحتضان قضايا أبرشيته لِما فيه مصلحة الوطن من خلال التعاطي العام وإنسجامًا مع توجّهات البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى

سادسًا: بحث المجتمعون في شؤون إدارية داخلية للمجلس تتّصل بالنشاطات الصحية والمدرسية والإنسانية لإبقائها في تفعيل مستمر ضمن الإمكانات المتاحة لها، خصوصًا في ظل الأوضاع الإقتصادية المأساوية التي نمرّ بها، للمساعدة على تخفيف العبء عن المواطنين مهما إختلفت مشاربهم وإنتماءاتهم

أمانة سر المجلس